وغورمان  (22 عاما) والمتحدّرة من لوس انجلوس  ألقت من على منصّة التنصيب قصيدة بعنوان “ذي هيل وي كلايمب” (التلّ الذي نتسلّقه)، في إشارة إلى الكابيتول هيل ، مقرّ الكونغرس الذي اقتحمه حشد من أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب في 6 يناير.

وفي القصيدة التي كتبتها بعد هذا الهجوم الدموي، الذي خلّف 5 قتلى وصدم الولايات المتحدة الامريكية  والعالم، تحدّثت مورغان عن “قوّة من شأنها أن تمزّق أمّتنا بدلاً من تقاسمها”، وأضافت “كاد هذا الجهد أن ينجح، لكن إذا كان ممكناً للديمقراطية أن تتأخّر أحياناً، فمن غير الممكن لها أن تُهزم دائماً”.

وأسرت الشابة الحضور بصوتها الهادئ وحركاتها الرشيقة، وألقت قصيدتها بأداء لافت وثقة عالية، بعدما وجدت في كتابة الشعر وسيلة للتغلّب على التلعثم الذي عانت منه في طفولتها، تماماً كما فعل بايدن حين كان صغيراً.

وفي مستهلّ قصيدتها وصفت الشاعرة نفسها بأنها “فتاة سوداء نحيفة، تنحدر من عبيد، ربّتها أمّ عزباء، بإمكانها أن تحلم بأن تصبح رئيسة، لتجد نفسها تتلو قصيدة أمام رئيس”.

المصدر : اسكاي نيوز عربية