وتنفذ السلطات في بيونغيانغ حملة لحظر الاستماع للموسيقى الكور ية ومشاهدة  المسلسلات، والتحدث باللهجة الكورية الجنوبية، تحت طائلة  غرامات  عالية أو السجن.

وينص قانون جديد على فرض غرامات على الآباء الذين يسمحون لأطفالهم بانتهاك الحظر الخاص بمشاهدة أي محتوى متعلق بتلفزيون كوريا الجنوبية، وقد تصل العقوبة إلى السجن 15 عاما بمعسكرات للأشغال الشاقة، لمن يضبط وهو يشاهد قنوات تابعة لسيول، وفق ما ذكر موقع “آسيا نيوز”.

وتطال العقوبات أيضا أولئك الذين ينتجون مواد اباحية أو من يستخدم أجهزة تلفزيون أو راديو أو كمبيوترات أو هواتف محمولة أجنبية، لا يتم الإفصاح عنها وتسجيلها وفق الضوابط المطبقة في البلاد.